fbpx

الأمومة بزوجتين من نفس الجنس، المخنثين والمتحولين الطريقة ROPA

يوفر الطب التناسلي بدائل مختلفة للنماذج الأسرية الجديدة، من بينها طريقة ROPA التي تسمح لامرأتين بتقاسم الأمومة منذ البداية، واحدة كأم وراثية والأخرى كأم بديلة

الأمومة بزوجتين  من نفس الجنس، المخنثين والمتحولين  الطريقة ROPA
  • هل تريد الحصول على مزيد من المعلومات؟

    نحن نوجهك دون التزام.

  • يوم شرطة مائلة شهر شرطة مائلة سنة
  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

ما هي الطريقة ROPA؟

طريقة ، أو استقبال بيض الزوجين ، هو تقنية الطب التناسلي التي تمكن سيدتين عضوين في الزواج من المشاركة في العلاج والحمل.

أحدهما يوفر البويضات، التي يتم تلقيحها بالسائل المنوي من متبرع مجهول، والآخر يتلقى الأجنة وينتجها. هناك أم وراثية وأم حامل بعد أن يوافق كلاهما.

الأمومة بزوجتين من نفس الجنس: تغير بيولوجي و اجتماعي

الإنجاب الجنسي يتطلب تفاعل بين خليتين جنسيتين : واحدة أنثوية واخرى ذكرية، داخل الأعضاء التناسلية للمرأة. عندما لا يتم قبول هذه العملية بدوافع الهوية أو الميول الجنسي فإننا نلجأ لتقنيات الإنجاب بالمساعدة لأن التجانس و الرغبة في الإنجاب لا يجب أن يكونا متعلقين بشكل ضروري بهذه الشروط البيولوجية.

حاليا نجد أنفسنا أمام تنوع الأسر. هناك مواقف ورغبات غير متجانسة تتطلب أستجابات محددة لكل حالة كما هو الحال بالنسب ة
لحمل زوجتين من نفس الجنس

إننا في معهد Instituto Bernabeu، نراعي دائماً الاحتياجات الخاصة لكل مريض ونقوم بتكييف رعايتنا الطبية والإنجابية لتقديم علاجات شخصية.

الوضع القانوني في إسبانيا للأمومة لزوجتين من نفس الجنس 

حسب التشريع الإسباني الحالي، “المرأة تستطيع أستعمال التقنيات المصادق عليها في هذا القانون بغض النظر عن حالتها الإجتماعية و توجهها الجنسي”. لهذا يتم دعم حق الأمومة عند كل النساء و الأهم من ذلك : ليس فقط لأسباب العقم.

منذ عام 2007، يسمح القانون الإسباني بتقييد الولادات بشكل مزدوج في السجل المدني، وعليه فإن الأطفال الذين يولدون بواسطة علاج استقبال بويضات الشريك (ROPA) الذي يجرى بين زوج من المثليات يعتبرون بمثابة أبناء والدتين بمقتضى القانون، شرط أن تكون الوالدتين متزوجات.

عندما يتعلق الأمر بزواج الإناث، وفق أحكام المادة 3.7 من القانون رقم 14/2006، الصادر في 26 مايو، المتعلق بتقنيات المساعدة على الإنجاب البشري، تستطيع الزوجة غير الحامل، عند ولادة الطفل، أن تعرب عن موافقتها لموظف السجل المدني الذي يتبع له منزل الزوجية لكي يتم الاعتراف بها كأم أيضاً وبذلك تثبت البنوة المزدوجة للأمين.

إذا لم تكونا متزوجتين عند إجراء التلقيح الاصطناعي، لكنهما تزوجتا قبل ولادة الطفل، فيمكنهما أيضاً الاستفادة من الحكم القانوني السابق والمضي قدماً بنفس الطريقة.

في حالة علاقات العشرة بين سيدتين مثليتين، يجب على الأم غير الحامل حالياً الشروع في عملية تبني لتسجيلها قانوناً كأم في السجل المدني. ومع ذلك، هناك استثناء لهذا الوضع في كاتالونيا* فيما يتعلق بالنساء اللائي اعترفن بالإقامة المدنية الكتالونية، حيث يوجد حكم محدد يؤخذ بعين الاعتبار في حالة الإناث غير المتزوجات.

روبا أو علاج الأمومة المزدوجة ( تلقي البويضات من الزوجة) IVF

بالنسبة لتقنيات الإنجاب المساعدة التقليدية التي يختارها الأزواج من المثليات: التلقيح الاصطناعي أو الإخصاب في المختبر (IVF) أو التبرع بالبويضات أو تبني الأجنة، نقدم بديلاً جديداً للأمومة المشتركة: تلقي البويضات من الشريكة – طريقة ROPA -.

حاليا، رغم أنها تقنية لم ترد في القانون، فإنه من الممكن القيام بتقنية روبا أو تلقي البويضات من الزوجة التي تمكن زوجتين متزوجتين المشاركة في العلاج وفي الحمل. واحدة تتبرع بالبويضات الملقحة بمني متبرع مجهول الهوية، والأخرى تتلقى البويضات وتحمل بها. هناك أم وراثية وأخرى تتلقى الأجنة من أجل تحقيق الحمل. هناك أم وراثية و أخرى حاملة بعد الموافقة السابقة للزوجتين. و لهذه الغاية ، مند 2007 القنون الإسباني يسمح بتسجيل الأمومة المزدوجة في السجل المدني دائما إذا كان الأمر يتعلق بزوجين من نفس الجنس  لهذا فإن الأطفال المزدادون بعلاج روبا سيكونون أبناء بازدواجية الأم  بشكل فانوني.

كيف يتم تنفيذ طريقة IVF ROPA؟

طريقة ROPA ليست سوى علاج تقليدي للتخصيب في المختبر (IVF)، يتكيف مع الاحتياجات الإنجابية للنساء المثليات: إنه يتطلب أولاً دراسة كلا المريضتين لتصميم علاجهما بشكل فردي وفقاً لاحتياجاتهما الطبية. بعد ذلك، تبدأ دورة تحفيز المبيض من أجل الحصول على عدد أكبر من البويضات، وبالتالي زيادة احتمال الحصول على أجنة مناسبة. في الوقت نفسه، تقوم الشريكة المستقبِلة بإعداد بطانة الرحم لتسهيل الحمل. في الوقت نفسه، تقوم الشريكة المستقبلة بإعداد بطانة الرحم لتسهيل انغراس الجنين. من هذه اللحظة تبدأ الأجنة في التطور ويتم نقلها في اليوم الخامس والسادس التالي. بهذه الطريقة نتمكن من إجراء عملية نقل الأجنة في مرحلة الكيسة الأريمية لتحسين فرص الحمل. تمر أشهر الحمل التالية مثل أي حمل آخر، مما يسمح بتقاسم معجزة الحياة بين الاثنتين.

بالإضافة إلى ذلك، أظهر علم التخلق كيف أن العوامل في البيئة ونمط حياة الأم المسؤولة عن الحمل ستحدد وتحدد التعبير عن جينات الطفل المستقبلي، وبالتالي، فهي تشارك وراثياً في نموه أيضاً.

لكل علاج مساعد على الإنجاب (الإخصاب في المختبر، تبني الأجنة أو ROPA) تأثير عاطفي. رغبةً منا في مساعدة مرضانا على التأقلم معه، يضع معهد بيرنابيو Instituto Bernabeu ، في متناولك، إذا كنت ترغبين في ذلك ودون أي نفقات إضافية، جلسة نفسية فردية لإعدادك للتعامل مع المشاعر المحتملة المرتبطة بكل مرحلة من مراحل عملية الإنجاب.

المتبرعون بالسائل المنوي لدينا لمنهج ROPA: الاختيار الأكثر صرامة

يتضمن اختيار المتبرع الأنسب التحليلات الطبية والجسدية والنفسية الأكثر اكتمالاً لنوفر لك الأمان المطلق.

عملية اختيار المتبرع الأنسب للحيوانات المنوية صارمة للغاية. إنها تستجيب للمسؤولية الكبيرة التي نتحملها في ضوء الثقة التي وضعها مرضانا فينا. لهذا السبب فعند التبرع نجري اختبارات تتجاوز تلك المطلوبة بموجب القانون. ونظراً لشمول هذه الاختبارات، فقد تم اختيار عدد كبير جداً من المتقدمين المؤهلين للاندماج في بنك السائل المنوي الخاص بالمتبرعين لدينا، حيث اجتاز 9 % فقط من المرشحين الضوابط النفسية والوراثية والطبية الصارمة الإلزامية.

تتيح لنا التطورات التكنولوجية الحالية تطوير تحليلات إضافية توفر قدراً أكبر من الأمان.إلى الضوابط التي ننفذها بشكل بروتوكولي، في عملية التبرع نضيف دراسة الأمراض المنقولة جنسياً والتحليل الجيني لأخطر 600 أو 3000 مرض يمكن أن ينتقل إلى الأبناء، ومن بينها تحليل الدم عن طريق PCR، مما يعطي الفرصة للتحقق الثاني من الأمصال في لحظة الاستخراج، لأن التشخيص فوري. كل ذلك دون أن ينطوي على تكلفة إضافية للعلاج.

بمساعدة الإنجاب

الأسعار والتمويل

إننا في معهد برنابيو Instituto Bernabeu نتسم بالشفافية. لهذا السبب أسعارنا واضحة ومغلقة لكي تعرف من البداية تكلفة علاجك.

لنتحدث

ننصحك بدون التزام

الوضع الراهن

COVID-19