تبني الأجنة. تبني.الأجنة

إنه بديل بسيط واقتصادي للإنجاب وذا نتائج ممتازة، يتم فيه تبني جنين يؤدي إلى الحمل عند نقله إلى الأم المستقبلية

تبني الأجنة. تبني.الأجنة
  • هل تريد الحصول على مزيد من المعلومات؟

    نحن نوجهك دون التزام.

  • DD slash MM slash YYYY
  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.
ما هو تبني الأجنة؟
ما هو تبني الأجنة؟

إنه يتمثل في تبني جنين – ناتج عن اتحاد بويضة وحيوان منوي – ويتم نقله إلى رحم المريضة القائمة بالتبني لتحقيق الحمل، مما يتيح للمرضى إمكانية الاستمتاع بالحمل والولادة والرضاعة وتربية الطفل.

تأتي الأجنة من الأزواج الذين خضعوا لعلاجات المساعدة على الإنجاب بأمشاج متبرع بها (البويضات و/أو الحيوانات المنوية) وبعد أن أصبحوا آباء قرروا التبرع بأجنتهم التي تم تجميدها لمساعدة الآخرين على تكوين عائلة.

لذلك، وعلى الرغم أنه يتم بذل كل جهد لتعيين أجنة متوافقة قدر الإمكان من حيث فصيلة الدم ، Rh والنمط الظاهري، إلا أنه لا يمكن تنقيحها كما هو الحال في علاجات التلقيح الاصطناعي للتبرع المزدوج

في أي الحالات ينصح بتبني الأجنة؟
في أي الحالات ينصح بتبني الأجنة؟
  • عندما تكون المعالجة الإنجابية الأكثر بساطة مطلوبة.
  • عندما تفشل العلاجات الإنجابية الأخرى.
  • في حالات الفشل المبكر المبيض وانقطاع الطمث أو عندما لا تكون هناك استجابة لتحفيز المبيض.
  • عند الرغبة في التبني لأسباب أخلاقية، لكن هناك رغبة في الاستمتاع بالحملوالولادة والرضاعة.
  • إنه أيضاً خيار للنساء اللاتي لا شريك ذكوريلهن أو للأزواج من نفس الجنس.
كيف يتم تبني الأجنة؟
كيف يتم تبني الأجنة؟

تأتي الغالبية العظمى من الأجنة المخصصة لتبني الأجنة من علاجات التبرع المزدوج، ولهذا السبب فهناك حاجة لمدة تبلغ من ستة إلى ثمانية أسابيع تقريباً منذ اتخاذ قرار بدء العلاج حتى الانتهاء منه.

لا يجب على الأم المتلقية سوى تحضير بطانة رحمها لتلقي الجنين: إن علاج تحضير الرحم بسيط للغاية ويتألف من إعطاء أقراص عن طريق الفم أو بقع جلدية من هرمون الاستروجين حتى يتم نقل الجنين، وبعدها تعطى المرأة لبوس بروجستيرون مهبلي. عادة ما يلزم إجراء كشف مسبق بالموجات فوق الصوتية، مما يقلل من عدد الزيارات والتكلفة الاقتصادية.

مزايا تبني الأجنة أو التبرع بالأجنة

إن التكلفة المالية أقل وتتمثل ميزة أخرى في أن عدد الأدوية اللازمة أقل. تحتاج الأم المتلقية إلى الإعداد الكافي لبطانة الرحم فقط للمضي قدماً في عملية النقل. إن العلاج بسيط ومريح للغاية، وهو عبارة عن لصقات جلدية أو كبسولات تؤخذ عن طريق الفم أو أقراص مهبلية من هرمون الاستروجين (يجب إبقاء هذا الدواء خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الحمل).

يحد نقل جنين واحد من احتمال الحمل المتعدد ومن المخاطر التي ينطوي عليها للأم المستقبلية.

نقل الكيسة الأريمية

يتم تنفيذ نقل الجنين دائماً عند الوصول إلى مرحلة الكيسة الأريمية (في اليوم الخامس والسادس من النمو) بحيث تكون قدرة الأجنة على الانزراع أعلى دائماً من قدرتها في الأيام السابقة.

الرقابة على الجودة

عندما تأتي الأجنة المتبرع بها من علاجات الإنجاب المساعدة لأزواج آخرين، فإنك تشعر براحة البال لأنهم خضعوا سابقاً لجميع الضوابط التي أشارت إليها الجمعيات العلمية الرئيسية ( ESHRE – الجمعية الأوروبية للتكاثر البشري  و SEF – الجمعية الإسبانية للخصوبة -).

عندما تأتي الأجنة من التبرع بالأمشاج (البويضات و/أو السائل المنوي)، يكون لديك الضمان وراحة البال تجاه الصرامة التي يخضع لها جميع المتبرعين بالأمشاج قبل قبولهم:

  • الخضوع لضوابط صارمة خاصة بأمراض النساء والضوابط الجسمانية والصحية (تستبعد في التاريخ الصحي الشخصي والعائلي الأمراض العصبية والنفسية وأمراض الغدد الصماء والجهاز الهضمي والأورام وأمراض الدم وما إلى ذلك).
  • كشف نفسي من قبل طبيب نفساني سريري يُقدر فيه النمو الاجتماعي والنفسي.
  • فحص للأمراض الوراثية والمعدية:
    • عندما يرى أنه مناسب، اختبار TCG: تحليل 3000 – 600 مرض من الأمراض الوراثية الأكثر شيوعاً.
    • النمط النووي، التليف الكيسي، الثلاسيميا، × الهشة، ضمور العضلات الشوكي والصمم غيلا المتلازمي (GJB2)
    • الأمراض المنقولة جنسياً وتحليل الأمصال

عندما يكون الأمر متعلقاً بمعالجة بتبني الأجنة من خلال التبرع بالأمشاج، نقوم في معهد Bernabeu  بحفظ الحمض النووي للمتبرعين بالأمشاج لمدة 20 سنة. إن هذا جانب مفيد للغاية في حالة ما إذا كانت التحاليل الجينية ضرورية إزاء حدوث مرض محتمل للطفل

علاج أبسط وأكثر فعالية بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مشاكل الإنجاب

إن تبني الأجنة هو أسهل علاج، وبشكل عام، يختاره الأزواج – أو يختارون علاج التبرع المزدوج – عندما تفشل الوسائل الأخرى. إنه في العديد من الحالات  يمثل الفرصة التي تسمح للمرأة بأن تكون أماً إذا كانت تعاني من أمراض مثل الفشل المبكر للمبيض أو انقطاع الطمث أو عند عدم استجابة المبيض للتحفيز؛ أو في حالة الذكر فعندما تكون لديه مشاكل خصوبة. إنه يمثل خياراً أيضاً للنساء اللائي يرغبن في الأمومة بصورة منفردة، ولأزواج المثليات والنساء اللواتي يرغبن في التبني والاستمتاع في نفس الوقت بعملية الحمل بأكملها.

كيف يتم التبرع بالأجنة؟ 

وفقاً للقانون الإسباني، عندما يكون لدى مريضة أجنة محفوظة بالتبريد لن تستخدمها لنفسها، يمكنها تحديد أربع وجهات مختلفة ممكنة لها. أحدها هو التبرع بها لمرضى آخرين من أجل الإنجاب، وهو يتطلب فقط “الموافقة المستنيرة المعتمدة حسب الأصول”.

بالإضافة إلى ما ذكر فإنه على الرغم من أن القانون الإسباني لا يتحدث عن حد عمر البويضة (في وقت توليد الأجنة) فلهذا الإجراء ومن الناحية العملية، يجب ألا يزيد عمر المرأة عن 35 عاماً.

إحصائيات نسب نجاح تبني الأجنة التب بيرنابيو INSTITUTO BERNABEU 2020

تبني أجنة في مرحلة الكيسة الأريمية معدل النجاح
حمل إيجابي خلال دورة علاجية بجنين مجمد متبنى 52%

الأسعار والتمويل

إننا في معهد برنابيو Instituto Bernabeu نتسم بالشفافية. لهذا السبب أسعارنا واضحة ومغلقة لكي تعرف من البداية تكلفة علاجك.

لنتحدث

ننصحك بدون التزام

الوضع الراهن

COVID-19