دراسة الخصوبة

لا يمكن تطبيق نفس اسلوب التشخيص على جميع المرضى ، ولهذا السبب تقدم عياداتنا دراسة خصوبة تتمحور حول المريض. بعد إجراء مقابلة مكثفة ومراعاة الخصائص الشخصية للمريض ، يقوم الطبيب بتقييم الفحوصات الأنسب لكل حالة.

دراسة الخصوبة
  • هل تريد الحصول على مزيد من المعلومات؟

    نحن نوجهك دون التزام.

  • DD slash MM slash YYYY
  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

يستحسن بدء الدراسة إذا لم يتحقق الحمل بعد سنة من الجماع دون استخدام أي وسيلة لمنع الحمل. قد يتم تقصير هذه الفترة إلى 6 أشهر في بعض الحالات ، مثل عندما يتجاوز عمر المرأة 35 عامًا ، أو حتى قبل ذلك ، وعندما يرتبط التاريخ الطبي للزوجين بارتفاع مخاطر الإصابة بالعقم. على أي حال ، يُنصح بإجراء مقابلة مع اختصاصي الخصوبة حتى قبل  البدء في البحث عن الحمل  للحصول على المعلومات الصحيحة .

الفحوصات الاساسية

تتمثل الفحوصات الاساسية في إعداد ملف طبي شامل يتضمن التاريخ الشخصي و العائلي، فحوصات أمراض النساء والذكورة، نمط حياة الزوجين، التعرض لمواد سامة، الخ. بالاضافة الى كشف طبي يكتمل بي

  • تحليل الهرمونات عند النساء. في بعض الاحيان نقيس الهرمونات التي تنظم وظيفة التبويض (FSH ، LH ، Estradiol ، Progesterone) ومن جانب أخر نقيس مؤشر المبيض AMH ، المسمى   أيضًا بهرمون Antimullerian. الذي يمكننا قياسه في أي وقت خلال الدورة.
  • فحص عالي الدقة أو ثلاثي الأبعاد بالموجات فوق الصوتية المهبلية: يوفر دراسة مفصلة للحالب والمبيض والحوض. فمن الضروري معرفة عيوب وتشوهات الرحم ووجود الأورام ، سواء في الرحم أو في الأنابيب والمبيض. في بعض الاحيان ، يمكن استكمالها بـ:
  • تصوير الرحم Hysterosonography – لاستبعاد ما إذا كانت الأنابيب مسدودة. يتجنب هذا الفحص المخاطر الكامنة في إجراء اختبارات الأشعة باستخدام التباين، فيما ان تكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تسمح لنا باستبعاد التشوهات الصغيرة أو تشوهات الرحم خلال نفس الفحص. للمزيد
  • : تحليل السائل المنوي او الحيوانات المنوية يقيم هذا التحليل خصائص البلازما المنوية و كميتها، حركتها، حيويتها وشكلها. نظرًا للتنوع الكبير في عينات السائل المنوي ، فمن المستحسن في كثير من الحالات إعطاء عينتين على الأقل.  للمزيد

يمكنك معرفة المزيد في قسم:  الزيارة الأولى          

هل هناك فحوصات إضافية ؟

احيانا يمكننا من خلال الفحوصات الاساسية معرفة  سبب او اسباب المشكلة وبدء العلاج على  الفور  ولكن من الشائع طلب إجراء فحوصات إضافية اعتمادًا على النتائج التي تم الحصول عليها في الدراسة الأساسية .

تستغرق هذه الاجراءات  برمتها وقتًا قصيرًا جدًا. عادة لا يستغرق الأمر أكثر من أسبوعين.

في بعض الأحيان تكون نتائج الاختبار طبيعية تمامًا. في الواقع، يحدث هذا بين 20 ٪ و 30 ٪ من الأزواج الذين تمت دراستهم. في هذه الحالات نتحدث عن سبب غير معروف. و هذا لا يعني أنه لا توجد مشكلة، بل انه لم يتم العثورعليها بعد، ما سوف يتطلب مساعدة مختبر التلقيح الصناعي. و الأسباب يمكن أن تكون مرتبطة بجودة البويضات ، التطور الجنيني ،أو نسبة الحيوانات المنوية و البويضات،

. يوم تسليم النتائج، يقوم الاخصائي بشرحهم بشكل مفصل و مفهوم  و إخبارك بجميع خيارات العلاج المناسبة لحالتك

. بعد معرفة رأي المرضى ، يتم تصميم استراتيجية العلاج في نفس الزيارة

في جميع الحالات تقريبًا ، تكون بداية العلاج الإنجابي فورية ، حيث تبدأ في الدورة الشهرية   التالية للمرأة إذا كانت هذه هي رغبتها.

من الضروري بموجب القانون قبل بدء الدورة، طلب دراسة المصل لاستبعاد الأمراض المعدية وفقاً لتشريعات كل دولة

الاختبارات المتقدمة التشخيصية في دراسة الخصوبة

من الشائع استكمال دراسة الخصوبة الأساسية بأحد الاختبارات التشخيصية التالية

العنصرالذكري

  • الفحص بالموجات فوق الصوتية وفحص الجهاز البولي
  • النمط النووي
  • فحص التهجين الموضعي المتألق (FISH) 
  • دراسة تجزئة الحمض النووي
  • تحليل الحذف المصغر للكروموسوم Y
  • دراسة الانقسام الاختزالي للسائل المنوي
  • اختبار الأجسام المضادة للحيوانات المنوية
  • عدوى فيروس الورم الحليمي البشري
  • الدراسات الهرمونية والتمثيل الغذائي: الفيتامينات والغدة الدرقية ومحور الوطائي-النخامي-الكظري
  • دراسات التليف الكيسي ، الثلاسيميا ، إلخ
  • دراسة الجينات المسؤولة عن عقم الذكور بوسيلة فحص IBgen Sperm

العنصرالأنثوي

  • النمط النووي
  • تنظير الرحم
  • خزعة وظيفية تشريحية من بطانة الرحم لاستبعاد التهاب بطانة الرحم المزمن
  • دراسة الميكروبيوم
  • الدراسات الهرمونية والتمثيل الغذائي: الفيتامينات والغدة الدرقية ومحور الوطائي-النخامي-الكظري
  •  الدراسات المناعية
  • دراسات أمراض الدم
  • دراسات التليف الكيسي ، الثلاسيميا ، إلخ
  • دراسة فشل الزرع وتكرار الإجهاض بوسيلة فحص IBgen RIF
  • دراسة المستقبلات الهرمونية لتخصيص تنشيط المبايض عن طريق فحص IBgen IVF
  • دراسة فشل المبايض المبكر بوسيلة فحص IBgen FOP

دراسة خصوبة شخصية لتخصيص العلاج

لنتحدث

ننصحك بدون التزام

الوضع الراهن

COVID-19