الدراسة الوراثية لاحتياطي المبيض (IBgen FIV)

لا يسمح لنا تحليل الجينات المرتبطة باحتياطي المبيض بالتشخيص فقط، بل أيضاً بتحديد الدواء الأنسب لكل مريض

هل أنت بحاجة إلى مساعدة.
نحن نوجهك دون التزام.

عندما نرغب في الحمل ونفشل في ذلك، فإن ذلك قد يكون راجعاً في كثير من الحالات لاحتياطي المبيض.وفي الحالات التي يكون فيها شحيحاً و/أو ضعيف الجودة، فإن الحصول على عدد أكبر من البويضات يمكن أن يكون مفتاح النجاح.

وقد ركزت أبحاثنا على إيجاد الجينات المسؤولة عن احتياطي المبيض ليس فقط من أجل التشخيص، بل أيضاً لتحديد الدواء الأنسب لكل مريض، من أجل تحسين التوقعات، والحصول على أكثر وأفضل استجابة للمبيض.ويقود معهد بيرنابيو بيوتيتش دولياً التقدم المحرز في علم الوراثة الدوائي في مجال الطب التناسلي، كما تؤكد ذلك المقالات العلمية المنشورة في المجلات العلمية المرموقة وتقديم دراساته في أهم المؤتمرات التي تنظم في هذا المجال.

ما طبيعة اختبار الدراسة الوراثية لاحتياطي المبيض (IBgen FIV)؟

يقوم فريقنا، بواسطة عينة بسيطة من اللعاب أو الدم، بدراسة المتغيرات الجينية التي حددناها ويتحقق من أنها تساهم في استجابة المبايض.

ونحلل المتغير الجيني الموجود في الجين المستقبل للهرمون المنبه للجريب، والمستقبل للأندروجينات، والجينين POLG وIL-11.

ويتيح لنا تحديد النمط الجيني، إلى جانب محددات أخرى، التعرف بدقة متناهية على كيفية استجابة المريض قبل بدء العلاج.وسوف يتيح ذلك تصميم نظام دوائي أكثر ملائمة، وتطبيق المحرضات التناسلية التي تساعد على الحصول على استجابة أمثل، وتنظيم الجرعة حسب النمط الجيني الخاص بك.

ويقيّم أيضاً عوامل الخطر الجينية على احتياطي المبيض، مما يسمح للمريض أن يعرف مسبقاً المشاكل المحتملة لاستجابة المبايض المنخفضة.

ما هي مزايا اختبار الدراسة الوراثية لاحتياطي المبيض (IBgen FIV)؟

  • تحديد السبب الجيني لاستجابة المبيض المنخفضة، وإعطاء تشخيص وعلاج لذلك، وتحديد الدواء الأنسب لتحسين استجابة المبيض للعلاج بواسطة المشورة الجينية. 
  • زيادة فعالية العلاج بتقنية المساعدة على الإنجاب.
  • تقلل المعرفة المرضية المعمقة من القلق والتوتر العاطفي الحاد، بشكل منطقي، الذي يحدق بالمرضى الذين يعانون من مشاكل الإنجاب.

ما هي الحالات التي يجرى فيها اختبار الدراسة الوراثية لاحتياطي المبيض (IBgen FIV)؟

  • <كل مريض يعاني من الاستجابة المنخفضة الذي يرغب في الحصول على تشخيص معمق لحالته المرضية للاعتماد على التنميط الجيني والخطة العلاجية التي تناسبه.
  • كل مريض يبحث عن الدواء الذي يناسب تركيبته الوراثة قبل الخضوع للتلقيح الاصطناعي.
  • كل مريض يريد أن يعرف ما إذا كان سيعاني في المستقبل من استجابة المبيض منخفضة، والتخطيط للإنجاب بشكل أفضل، إما لمصلحة خاصة، أو بسبب وجود حالات سابقة في الأسرة أو بناءً على سجله الطبي.

ما هو الأساس العلمي للدراسة الوراثية لاحتياطي المبيض (IBgen FIV)؟

لقد أجرينا دراسات سابقة على أكثر من 300 مريض و400 دورة لتنشيط المبيض، لتحليل كيفية تأثير التنميط الجيني على استجابة المبيض لدى المرضى الذين يخضعون للعلاج بواسطة المحرضات التناسلية.

وفي هذا الاتجاه، أجرينا تقييماً على مدى انتشار هذه المتغيرات لدى المرضى الذين يعانون من استجابة المبيض المنخفضة.

وخلصت النتائج التي حصلنا عليها إلى أن هذه المتغيرات يمكن أن تستخدم باعتبارها عاملاً للتنبؤ باستجابة المبيض المنخفضة وتشخيصها.وفي نفس السياق، يمكن استخدام المتغيرات في الجين المستقبل للهرمون المنبه للجريب في اختيار الجرعة والمحرض التناسلي المناسب لتنشيط المبيض عند المريض.

وتتيح هذه المقاربة الوراثية الدوائية تخصيص علاجات التلقيح الاصطناعي حسب احتياجات كل مريض وجعلها أكثر مثالية، فضلاً عن تقديم معلومات للمريض حول سبب انخفاض الاستجابة أو خطر التعرض لها في المستقبل.

أبحاث علمية خاصة بمعهد بيرنابيو منشورة، تدعم بالدليل العلمي الدراسة الوراثية لاحتياطي المبيض (IBgen FIV). 

IBgen FIV. Estudio genético de la reserva ovárica
IBgen FIV. Estudio genético de la reserva ovárica
IBgen FIV. Estudio genético de la reserva ovárica

أبحاث علمية مقدمة في المؤتمرات الوطنية والدولية، تدعم بالدليل العلمي الدراسة الوراثية لاحتياطي المبيض (IBgen FIV).

 

هل أنت بحاجة إلى مساعدة.
نحن نوجهك دون التزام.