اختبار التوافق الجيني (TCG)

هل أنت بحاجة إلى مساعدة
+34 965 50 40 00

منخفضة جداً (1٪ من جميع الأطفال حديثي الولادة)، غالبا ما تكون من الأمراض الخطيرة والمستعصية.  وفي الواقع، فإن الأمراض الوراثية هي المسؤولة عن نحو 20٪ من وفيات الأطفال و18٪ من حالات إدخال الأطفال إلى المستشفيات.

وتعتبر الغالبية العظمى من الأشخاص ناقلين سليمين لمرض من الأمراض المتنحية.وإذا كان أحد الزوجين أيضاً ناقلاً للنفس التحور في جيناته، فإن احتمال إصابة طفلهما بنفس المرض يصل إلى 25٪، وأن يكون ناقلاً سليماً بنسبة و 50٪، وهو ما قد يكون له آثار أيضاً على ذريته في المستقبل.

ولتفادي ذلك، يقدم معهد بيرنابيو ووحدته الوراثة معهد بيرنابيو بيوتيك للمرضى اختبار التوافق الجيني (TCG)، المعروف أيضاً باسم الفحص الجيني ما قبل الحمل للأمراض المتنحية على أساس تقنية علمية جديدة ومبتكرة تسمى تسلسل الحمض النووي الواسع أو تسلسل الحمض النووي من الجيل الجديد (NGS).

ويقلل هذا الاختبار، الذي نجريه على جميع المرشحين للتبرع ونقدمه كذلك لمرضانا، من خطر ولادة طفل متضرر من 0,5 إلى 1 في 100 إلى 1 من كل 40.000 إلى 50.000، وضمان أبناء بيولوجيين سليمين.

اختبار التوافق الجيني (TCG)

ما هو اختبار التوافق الجيني (TCG)؟

اختبار التوافق الجيني (TCG) هو دراسة لتحديد الطفرات في الجينات المسؤولة عن الأمراض المتنحية والمرتبطة بالصبغي إكس. ويحلل في هذا الاختبار تسلسل الحمض النووي الواسع وجود أكثر من 600 مرض من الأمراض الصبغية الجسدية المتنحية في أحد الزوجين. 

وبالتالي، نحدد من خلال عينة دم بسيطة مدى احتمال نقل هذه الأمراض لأطفالنا، والعمل على تفادي ذلك.

ونحصل على النتائج في مختبراتنا في فترة قصيرة جداً من الوقت، ما بين 2 و3 أسابيع، مما يتيح إمكانية تقليص مدة الانتظار وحالة عدم اليقين لدى المريض.

ما هى الحالات التى ينصح فيها بإجراء اختبار التوافق الجيني؟

نحن نوصي بدراسة التوافق الجيني، خاصة إذا كنت معنياً بواحدة من الحالات التالية:

  • عندما يبدأ الزوجين في البحث عن الحمل بوسائل طبيعية أو عن طريق علاج المساعدة على الإنجاب اعتماداً على الأمشاج الخاصة بالزوجين، خاصة إذا كان أحدهما (أو هما معاً) لديهما مرض وراثي في العائلة أو يحملان مرضاً وراثياً.
  • عندما تكون هناك علاقة قرابة بين الزوجين (زواج الأقارب).
  • عند بدء العلاج في المساعدة على الإنجاب باستخدام أمشاج (بويضات أو حيوانات المنوية) متبرع بهايضمن معهد بيرنابيو الدراسة الوراثية لاختبار التوافق الجيني لجميع المرشحين للتبرع، سواء بالبويضة أو بالمني، بدون استثناء، وبالتالي ضمان جودة الأمشاج وطمأنة الآباء المحتملين فيما يتعلق بصحة أطفالهم في المستقبل. 

ويمكن لأي من الزوجين إجراء هذا التحليل قبل السعي لإنجاب طفل ويعتبر مهما بالخصوص في حالات القرابة الكبيرة بين الزوجية (الروابط العائلية) لأنها أكثر عرضة لخطر تشارك طفرات في الجين نفسه.

ما الذي ينبغي القيام به في حال وجود عدم توافق جيني بين الزوجين؟

هناك إجراءات وعلاجات لتفادي نقل المرض للأبناء في حال وجود عدم توافق جيني بين الزوجين.

  • ويتمثل الإمكانية الأولى في اللجوء للعلاج بالتخصيب في المختبر (IVF)، بحيث يجرى تشخيص جيني قبل الغرس (PGD)، بعد الحصول على الأجنة في المختبر، بغرض نقل تلك الأجنة الخالية من المرض للأم وضمان حدوث حمل سليم.
  • تتمثل الإمكانية الأخرى في اللجوء إلى التبرع بالأمشاج، حيث يجري اختيار مشيج لا يمكن أن يكون ناقلاً لنفس المرض الذي يعاني منه المريض، ومنع إمكانية انتقاله إلى الطفل.

أسباب إجراء اختبار التوافق الجيني في معهد بيرنابيو.

  • نحن مركز للطب الإنجابي الذي يقدم أوسع دراسة وراثية: تحليل وجود 555 من الطفرات الوراثية التي تسبب أكثر من 600 الأمراض.
  • نمتلك تكنولوجيا متطورة ومختبرات خاصة، ونسرع في عملية تسليم النتائج للمريض (ما بين 2 و3 أسابيع)، ونضمن تتبع العينة.
  • نعتمد على فريق بشري متخصص يزاوج بين الممارسة والبحث العلمي المهم الذي يساعدنا على ضمان أفضل النتائج وأحسنها.

؟ هل تراه مهما؟ نعم لا

تحاليل النتائج

أنظر المزيد

النتائج التي نحصل عليها حاصلة على الاعتماد من الشركات الخارجية التي تصدر شهادات الاعتماد.

هل أنت بحاجة إلى مساعدة.
نحن نوجهك دون التزام.