قطع الوقت. تحسين الإختيار الجنيني

طبق أحدث التكنولوجيات للإختيار الجنيني، الشيء الذي لا يزيد في التكلفة بالنسبة لمرضانا: هو التزامنا بأحسن نتيجة.

قطع ـ الوقت تجاريا يعرف ب "المنضار الجنيني"، "منضار مراقبة الجنين" أو"ت ت س ح ج" تتجلى في الملاحضة المستمرة للتطور الجنيني، بطريقة سامحة لإجراء فيلم سينسمائي لتطوره، بدون وجوب إجراء ملاحضات محددة بالمجهر. أي أنه ليس من الضروري إزالة الأجنة من حاضناتها، مما يضمن لنا شروط مستقرة للتحصيل خلال مدة تطوره حتى مرحلة الإنقسام الأريمي. من خلال هذا النظام ، تكون الأجنة مدربة بشكل مستمر و الصور مأخوذة كل 10 دقائق بتناوب, عند إتمام أخد كل صورة، نظام قطع ـ الوقت ينقطع بشكل أوتوماتيكي لتجنب تعريض الأجنة بشكل مطول للإشعاعات الكهرومغناطيسية.

قبل إجراء عملية النقل الجنيني، برنامج حاسوبي محدد يعيد نشر كل الصور الملتقطة ،و يمكننا من مشاهدة و تحليل نمو الأجنة لاختيارالأنسب منها للنقل.

هذا الشكل، فإن الملاحضات بقطع ـ الوقت تقدم الفرصة لتحليل أبعاد النمو أو مورفوسينيتيكية، مما يوفر اكثر دقة عند اختيار الأجنة بشكل أقوى لخلق حمل متقدم. الشيء الذي فرض تقدما كبيرا فيما يخص القرارات الكلاسيكية التي كانت تجرى في مختبرات ت ف م ، كالتقييم العددي للخلايا، التجزء أو التماثية.

دماج أنظمة هذه الصور، جنبا إلى تحليل جميع الكروموسومات عبر د ش ك، يجعل من الإمكان حاليا اختيار أجنة  بكفاءات عالية لزرعها لكي، و لتحقيق الهدف المنشود، طفل سليم في المنزل.

 

؟ هل تراه مهما؟ نعم لا

تحاليل النتائج

أنظر المزيد

النتائج التي نحصل عليها حاصلة على الاعتماد من الشركات الخارجية التي تصدر شهادات الاعتماد.

هل أنت بحاجة إلى مساعدة.
نحن نوجهك دون التزام.