متلازمة أشرمان والخصوبة

إن وجود التصاقات داخل الرحم أو انسداد تجويف الرحم يمثل تحدياً بالنسبة للنساء اللواتي يرغبن في الإنجاب ويفشلن في ذلك

ما هي متلازمة أشرمان؟

متلازمة أشرمان هي عبارة عن مشكلة تؤثر على رحم المرأة.وتكمن في تشكل واستمرار التصاقات بين الجدران الداخلية للرحم، وبالتالي، يصبح تجويف الرحم صغيراً أو ضيقاً، وأنسجة بطانة الرحم أقل جودة. 

لماذا تحدث هذه المتلازمة؟

تتمثل الأسباب الأكثر شيوعاً في الإصابات التي تحدث بعد كشط بطانة الرحم (عند حدوث إجهاض تلقائي أو متعمد)، والالتهابات الرحمية، واحتباس المشيمة، وغيرها.

وتسبب هذه الإصابات التصاقات في تجويف الرحم. 

ما هي المشاكل التي قد تظهر؟

استناداً إلى ما جاء أعلاه، فإن من المنطقي الاعتقاد بأنها قادرة على التأثير على وظيفة الرحم بامتياز، وحدوث الحمل والإنجاب.

يمكننا أيضا ملاحظة دورات شهرية أقل وفرة أو منعدمة في الحالات الشديدة. 

كيف تشخص هذه المتلازمة؟

من أجل تشخيص ما يحدث في تجويف الرحم على نحو صحيح، يجب إجراء دراسة مفصلة، لاسيما بواسطة التصوير بالموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل، وتنظير الرحم التشخيصي.

يتيح التصوير بالموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل التحقق من وجود التصاقات ونوعها.ويعتبر الفحص الثنائي والثلاثي الأبعاد مفيداً جداً لتقييم الرحم.وتجرى دراسة الأوعية الدموية الرحمية أيضا بواسطة التصوير بموجات "دوبلر" فوق الصوتية.

ويتيح لنا تنظير الرحم التشخيصي أن نرى الالتصاقات بصورة أكثر وضوحاً، ودرجة تأثيرها على تجويف الرحم وجودة بطانة الرحم.وعلاوة على ذلك، يتيح لنا تصميم علاج وتحديد توقعات تلائم شدة كل حالة. 

ما هي الحلول الممكنة لمتلازمة أشرمان؟

يجرى العلاج أيضا عن طريق تنظير الرحم، وذلك عبر قطع الالتصاقات ومحاولة الحيلولة دون تشكلها من جديد، وذلك من خلال تثبيت اللوالب الرحمية.ويتمثل الهدف في جعل التجويف الرحمي أقرب إلى الوضع الطبيعي، وجعل بطانة الرحم في أفضل حالة ممكنة.

وتحظى الأوعية الدموية الرحمية بأهمية كبيرة في نمو بطانة الرحم، وبعبارة أخرى، ضخ الدم في بطانة الرحم.

وفي معهد بيرنابيو صممنا بروتوكولات للعلاج، تجمع بين الأساليب التقليدية وغيرها من الأساليب الواعدة في تحسين توقعات الإنجاب في حالات متلازمة أشرمان:التحكم بواسطة تخطيط الصدى لقطع الالتصاقات بتنظير الرحم، واستخدام بالونات داخل الرحم لمنع ظهورها من جديد، من بين أخرى. 

ما هي الاحتمالات المتوقعة عند الرغبة في الحمل؟

إن التوقع الناجح للعلاجات يتميز بالتغير ويعتمد على درجة التأثر الأولي لتجويف الرحم، مما ينبغي اعتبار كل حالة فريدة من نوعها لتحديد فرصنا في تحقيق هدفنا.

ولهذا السبب، فإن الدراسة الفردية لكل حالة ضرورية لإخبار المرأة بالفرص الفعلية الممكنة لتحقيق الحمل وإنجاب طفل.

ونمتلك في معهد بيرنابيو على وحدة متعددة التخصصات متخصصة في تقييم هذه الحالات واعطاء توقعات وفية للواقع حتى تتعرف المرأة في جميع الأوقات على فرصها في الحمل، والإجراءات المناسبة لتحقيق ذلك.

؟ هل تراه مهما؟ نعم لا

تحاليل النتائج

أنظر المزيد

النتائج التي نحصل عليها حاصلة على الاعتماد من الشركات الخارجية التي تصدر شهادات الاعتماد.

هل أنت بحاجة إلى مساعدة.
نحن نوجهك دون التزام.