الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

يكتشف ويمنع انتقال الأمراض الخطيرة التي تسببها التغيرات الجينية في الجنين؛ و/أو الكروموسومات التي تمنع الحمل أحياناً أو تسبب الإجهاض المبكر

هل أنت بحاجة إلى مساعدة.
نحن نوجهك دون التزام.

ماهوولماذا يعتبر التشخيص الجيني السابق على الزراعة مهم؟

التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGT) أو الاختبار الجيني السابق على الزراعة (PGT)، هو تحليل وراثي للجنين من خلال دراسة عينة من خلاياه قبل نقله إلى رحم الأم.هذه المعرفة تتيح لنا:

  • تجنب نقل الأجنة التي قد تؤدي إلى إجهاض مبكر أو التي لا تؤدي إلى إنجاب الجنين بسبب تشوهات الكروموسومات.
  •  تحديد ومنع الأمراض الخطيرة التي تسببها التغيرات الجينية في مرحلة الجنين.تحقيق النسل السليم وإنهاء انتقال المرض إلى الأجيال القادمة.

 

يولد الإنسان وله 46 كروموسوماً، 23 من أبينا و 23 من أمنا وهذه الكروموسومات ستنقل ميراثنا.لدينا 22 أوتوسوماًوزوج واحد من الكروموسومات الجنسية، وهي التي ستحدد الجنس(XX في حالة النساء وXYفي حالة الرجال).كل كروموسوم "كتاب كبير" يحتوي على أجزاء من المعلومات الجينية التي تخبرنا كيف هي خلايا الجسم وكيف ينبغي أن تعمل. 

لكن في بعض الأحيان ، تحدث أخطاء في انقسام الخلية ويمكن أن تؤدي إلى خلايا بها عدد كبير جداً من نسخ الكروموسوم أو، على العكس من ذلك، نسخ غير كافية. يمكن أن تكون هذه التشوهات الكروموسومية:

  • عددية، يوجد كروموسومات زائد أو أقل؛
  • بنيوية، يوجد في الكروموسوم جزء مفقود أو جزء زائد أو موجود في كروموسوم آخر أو مقلوب.

 الشذوذ في عدد وترتيب كروموسومات الجنين هو السبب الأكثر شيوعاً لفشلالزراعة وللإجهاضالمبكر.هذا هو السبب في أنالاختبار الجيني السابق على الزراعةأداة مفيدة جداً للتشخيص والعلاج في وحدةفشلزراعةالأجنة لدينا.

 في أحيان أخرى يحدث التغيير في جين معين يؤثر على عمل الجسم مسبباً مرضاً أحادي الجين، وهو مجموعة الأمراض التي يمكن أن تنتقل إلى الأبناء.

 

أنواع التشخيص الجيني السابق على الزراعة

  1. PGT-Aتشوهاتالكروموسومات.الاختبار الجيني السابق على الزراعة للكشف عن اختلال الصيغة الصبغية
  2. PGT-Aغير الجراحيلتشوهات الكروموسومات
  3. PGT-M  أحاديالجين، الاختبار الجيني السابق على الزراعة للكشف عن الأمراض أحادية الجين
  4. PGT-SR ، الذي يشخص الاضطرابات الهيكلية 

فيما يلي يتم وصفها بالتفصيل:

 

1. PGT-A الاختبار الجيني السابق على الزراعة لتحليل اختلال الصيغة الصبغية (الاضطرابات الكروموسومية)

تشوهات الكروموسومات في الأجنة هي أحد الأسباب الرئيسية لانخفاض معدلات الحمل. الأجنة التي تحتوي على عدد محدد من الكروموسومات فقط هي التي تسمح بولادة طفل سليم. تسمح هذه التقنية بالتخلص من الأجنة المصابة بالاضطراب، على الرغم من مظهرها الجيد.

من خلال تجنب نقلها يتم حل أن يواجه الزوجان حمل طفل مصاب أو أن لا ينغرس الجنين أو أن لا يحدث إجهاض مبكر.

على سبيل المثال ، قد تكون نسخة زائدة في الكروموسوم 21 سبب متلازمة داون (التثلث الصبغي 21).اختلالات الصبغيات الشائعة الأخرى (كروموسوم واحد زائد أو ناقص) هي التثلث الصبغي 18 أو التثلث الصبغي 15 أو 47 و XXY (متلازمة كلاينفيلتر).

لمن ينصح بإجراء الاختبار الجيني السابق على الزراعة PGT-A؟

  • في حالة تقدم سن الأم، فوق 35 سنة
  • النساء اللواتي عانين من الإجهاضالمتكررو/أو الفشل السابقفيزراعة الجنين في دورتين أو أكثر من دورات التلقيحالصناعي
  • المرضى الذين تم تشخيص أن لديهم تشوهات في الكروموسومات.

فيم يتمثل الاختبار الجيني السابق على الزراعة PGT-A خطوة بخطوة

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

  1. خلال الاستشارة يصمم طبيب أمراض النساء العلاج الذي يبدأ مع الدورة الشهرية.
  2. يتم تحفيز المبيض للحصول على البويضات.
  3.  في دورة التلقيح الصناعي في المختبر نحصل على الأجنة.
  4.  عندما يبلغ عمر الجنين 5-6 أيام - مرحلة البلاستوسيست -  نقوم باستخراج عدة خلايا، من خلال تقنية عينة الجنين.
  5.  نقوم بحفظ الأجنة بالتبريد حتى لحظة نقلها.
  6.  يتم معالجة العينة لتحليل الكروموسومات ونحصل على التشخيص.
  7. نتيجة لذلك ، يتم تحضير بطانة رحم الأم ونقوم بتحضير نقل جنين خالٍ من الاضطرابات الكروموسومية، ويتمالتخلص من الأجنة غير الطبيعية وتجنب عمليات النقل غير الناجحة.

 

2. PGT-A غير الجراحي

البديل الحديث لاختبارPGT-Aهو اختبار PGT-A غيرالجراحي، وهو فحص كروموسومي للجنين، وبدلاً من إجراء دراسة على الخلايا المستخرجة في عينة الجنين، يتم دراسته من الحمض النووي الذي يفرزه الجنين في وسط  زراعة.لقد تحققنا في المختبر من أنه أثناء نموه في المختبر، يطلق الجنينالحمض النوويفي وسط الزراعة.يمكننا تحليله لتحديد ما إذا كان سويالصيغةالصبغية (ذو كروموسومات طبيعية) أم أن هناك اختلال فيالصيغة الصبغية (يظهر فيه اضطراب الكروموسومي ما).في الدراسات الأولى يظهر هذا التحليل نتائج مماثلة لاختبار PGT-A  الذي يجرى على العينة، على الرغم من عدم دقة وموثوقية التشخيص الكروموسومي للجنين كما يحدث مع اختبار PGT-A التقليدي. لذلك فإن ميزة كون الاختبار جراحياً بقدر أقل تتناقض مع عدم موثوقية النتيجة. 

لمن ينصح بإجراء اختبار PGT-A؟

للأزواج الذين، لأسباب أخلاقية أو عاطفية، يجدون صعوبة أكبر في أخذ عينة من أجنتهم..

 

3. PGT-M الاختبار الجيني السابق على الزراعة من أجل الكشف عن الأمراض أحادية الجين

يتمثل في إجراء التحليل الجيني لأجنة زوجين يحملان مرضاً وراثياً.يسمح باكتشاف الاضطراب أو الطفرة في الجين الذي يسبب المرض.

تتمثل الخطوة الأولى في إجراء الدراسة الجينية للأبوين المستقبليين لتحديد الفشل في الجين (الطفرة) الذي يسبب المرض -دراسة إعلامية-.
يمكن أن تكون الحالات صبغيةجسديةمتنحيةأووراثيةجسميةسائدةأومرتبطةبالكروموسوم X، كما هو الحال بالنسبة

 بمتلازمة كروموسوم X الهش أو الهيموفيليا أ أو التليف الكيسي أو مرض هنتنغتون أو فقر الدم المنجلي أو مرض مارفان، إلخ

لمن ينصح بإجراء اختبار PGT-M؟

  • الأزواج الذين يصاب أحدهم بمرض وراثي يمكن توريثه بطريقة سائدة (50٪ من أطفالهم سيكونون مرضى).
  • الأزواج الذين تكون الأم فيهم حاملة لمرض وراثي مرتبط بالجنس (50٪ من أطفالهم سيكونون مرضى).
  • الأزواج الذين يكون كل واحد منهما حاملاً لمرض وراثي موروث بشكل متنحي (25٪ من أطفالهم سيكونون مرض).

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

 

فيم يتمثل اختبار PGT-M  السابق على الزراعة خطوة بخطوة

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

  1. تتمثل الخطوة الأولى في إجراء الدراسة الجينية للوالدين. يجب علينا التطرق للحالة المحددة من خلال تحديد الخلل في الجين (الطفرة) الذي يسبب المرض.
  2.  بعد ذلك ، يتم إجراء الدراسة الإعلامية، والتي تتكون من تطوير الاستراتيجية التي تسمح لنا بتحديد الاضطراب في الأجنة. غالباً ما تكون هناك حاجة لمشاركة أفراد الأسرة الصحيون والمتأثرون في الدراسة.
  3.  تبدأ دورة التلقيح الصناعي. بمجرد أن تبدأ الدورة الشهرية للمرأة ، يبدأ تحفيز المبيض المتحكم فيه وبعد ما بين 15 و25 يوماً يتم الحصول على البويضات.
  4. في المختبر يتم تخصيب البويضات بالسائل المنوي للزوج أو المتبرع وتتم تنميته حتى 5-6 أيام حتى يكون الجنين في مرحلة البلاستوسيست، وهي اللحظة التي يتم فيها إجراء أخذ عينة الجنين، وتتكون من استخراج عدة خلايا للتحليل الجيني.يتم حفظ هذه الأجنة بالتبريد في انتظار النتائج.
  5. يتم أخذ العينة للتحليل الجيني ونحصل على التشخيص.
  6. تبعاً للنتيجة يتم تحضير بطانة رحم الأم ويتم تحضير نقل الجنين دون احداث اضطراب لدى الجنين المدروس.

 

4. اختبار PGT-SR الجيني السابق على الزراعة من أجل الكشف عن الاضطرابات الهيكلية

يكتشف تلك الأجنة التي تحتوي على كروموسومات غير طبيعية لأنها "مكسورة" أو بسبب وجود اتحاد غير صحيح بين القطع. لهذه التشوهات الهيكلية للكروموسومات عدة أنواع: الحذف، النقل والازدواج والإدخال والتحويل وعمليات الربط.يحدث المرض في الحالات التي لا يمكن فيها التعبير عن الجين بشكل صحيح بسبب الاضطراب الذي تعاني منه بنية الكروموسوم.

أنواع الاضطرابات الكروموسومية الهيكلية

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

الازاحة المتبادلة المتوازنة

الإزاحة هي نوع من اضطرابات الكروموسوم حيث ينكسر كروموسوم واحد ويرتبط جزء منه بكروموسوم مختلف. يكون متبادلاَ عندما يحدث عن طريق نقل المقاطع بين اثنين من الكروموسومات، مما يؤدي إلى تغيير التكوين ولكنه لا يغير عدد الكروموسومات.

إننا نتحدث عن إزاحة متبادلة متوازنة عندما لا ينتج عن إعادة التنظيم خسارة أو كسب مادة الكروموسومات. إنه يحدث عندما تغير منطقة الكروموسومات موقعها في الجينوم.

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

الإزاحة المتبادلة غير المتوازنة

تؤدي إعادة الترتيب إلى فقدان أو كسب مادة الكروموسومات.يحدث تغيير في عدد النسخ في منطقة الكروموسومات.من الممكن العثور على أجزاء من كروموسوم واحد في كروموسوم آخر.

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

الإزاحة الروبرتسونيانية

يحدث اندماج بين اثنين من الكروموسومات الأكروسنتريك ( ذات الذراع الواحد)، وتضيع الأطراف ويتحد كروموسومان في واحد. يكون لدى المصابين 45 بدلاً من 46 كروموسوماً ويكون خطر الإصابة بالتثلث الصبغي أكبر.

 

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

عمليات الحذف

إنها عبارة عن فقدان قطعة من الحمض النووي من الكروموسوم.

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

عمليات الازدواج

يكرر جزء من الكروموسوم نفسه بعد الجزء الأصلي وينتج نسخة واحدة أو أكثر من جين أو منطقة كروموسوم.

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

عمليات الادخال

يتم إدخال جزء من الكروموسوم في موضع غير معتاد داخل نفس الكروموسوم أو في كروموسوم آخر. إذا لم يكن هناك كسب أو فقدان للمادة الصبغية، فسيكون الشخص بصحة جيدة.

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

التحويلات المجاورة للمركز

إننا نتحدث عن التحويلات عندما ينكسر جزء من الكروموسوم إلى نقطتين وينقلب الجزء الداخلي رأساً على عقب ثم يرتبط مجدداً.تحدث التحويلات المجاورة للمركز عندما لا يشمل التحويل السنترومير.

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

التحويلات اللامركزية

في هذه الحالة  يشتمل الجزء المحول على السنترومير.

الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

عمليات الربط لتشكيل الحلقات

تنكسر أطراف الكروموسوم وترتبط في اطرافها لتشكيل حلقة. هذا يسبب أمراضاً وراثية وأكثرها شيوعاً هي متلازمة تيرنر.

لمن ينصح بإجرائه؟

للأزواج الذين يكون أحد أفرادهم حاملاً لتغيير هيكلي في الكروموسومات. 

فيم يتمثل اختبارPGT-SR  خطوة بخطوة

 الاختبار أو التشخيص الجيني السابق على الزراعة (DGP/PGT)

  1. في الاستشارة الأولى يقوم طبيب أمراض النساء بتقييم حالتك.
  2. قد يكون من الضروري إجراء دراسة مسبقة لعملية النقل.
  3. في الاستشارة التالية، يتم إجراء تشخيص وتصميم العلاج الذي يبدأ بالدورة الشهرية.
  4. يتم تحفيز المبيض للحصول على البويضات.
  5. في دورة التلقيح الصناعي في المختبر، يتم الحصول على الأجنة.
  6. عندما يبلغ عمر الجنين 5-6 أيام - مرحلة البلاستوسيست - نقوم باستخراج عدة خلايا من خلال تقنية عينة الجنين.
  7.  نقوم بحفظ الأجنة بالتبريد حتى لحظة نقلها.
  8. يتم معالجة العينة لتحليل الكروموسومات ونحصل على التشخيص.
  9. باستعمال النتيجة يتم تحضير بطانة رحم الأم.نحضر نقل جنين بدون اضطرابات كروموسومية؛ مع استبعاد الأجنة غير الطبيعية وتجنب عمليات النقل غير الناجحة.

 

مزايا إجراء اختبار DGP/PGT

تحسيناختيارالأجنة، سنعرف أي الأجنة لم يصاب باضطراب في عدد الكروموسومات والذي سيؤدي إلى إنجاب طفل سليم.

يجنب نقل الأجنة التي لن تنزرع.هناك اضطرابات صبغية غير متوافقة مع الحياة تمنع الجنين من النمو في مراحله الأولية أو من الانغراس في رحم الأم.

لن يتم زرع الأجنة التي تسبب الإجهاض أو ولادة أطفال يعانون من متلازمات مختلفة. 

يقللمنالوقتاللازملتحقيقالحمل. نتجنب نقل الأجنة التي لا تؤدي إلى إنجاب طفل سليم أو التي ستصاب بالإعاقة أثناء نموها.

أقلتكلفة. سوف يجنب تجميد ونقل الأجنة غير السليمة وراثياً، حتى لو بدت كذلك من خلال مظهرها، مما يلغي تكلفة نقل هذه الأجنة التي سنعرف أنها لن تكون قابلة للحياة.

يحسنالرفاهالنفسي.فهو يضمن صحة الجنين ويقلل من احتمالية حدوث الإجهاض ومعه التوتر العاطفي الذي ينطوي ذلك عليه بالنسبة للزوجين.

 

عيوب اختبار DGP/PGT

إنه إجراء جراحي حيث يجب أخذ عينة من الجنين لإجراء الاختبار الجيني.بالإضافة إلى التقدم والخبرة المهنية التي تتطلبها هذه التقنية المتخصصة، هناك اختبار حديث يسمى PGT-A غير جراحي يحلل الحمض النووي لوسط الاستزراع الذي ينمو فيه الجنين، ويشير إلى الكروموسومات التي يحملها، على الرغم من أنه لا يوفر الكثير من الدقة في الوقت الحالي. 

دورة بدون نقل. هناك خطر أن تكون جميع الأجنة غير طبيعية من الناحية الكروموسومية ولا يمكن إجراء نقل. هذا يسبب من ناحية توقف العلاج ومن ناحية أخرى نكسة عاطفية. 

الفسيفساءالجنينية. بفضل دقة تقنيات التحليل الجيني، يمكننا معرفة ما إذا كانت هناك في الجنين خلايا طبيعية ومضطربة، وهو ما يعرف باسم الفسيفساء. يبقى تحديد ما إذا كان هذا يؤثر على الجنين بأي شكل من الأشكال. تسير الأعمال البحثية المختلفة لمعهد بيرنابيو Instituto Bernabeu  في هذا الاتجاه.
منهج الفرز.تحلل عينة الجنين الجزء الخارجي لترك الجزء الذي سيؤدي إلى ميلاد الطفل سليماً. أظهرت العديد من الأعمال العلمية وجود درجة عالية من الارتباط بين الاثنين. نفترض أن العينة التي نأخذها تمثل كل الجنين. 

صعوبة اتخاذ القرار.يجد العديد من الأزواج أنه من المؤلم اتخاذ قرار تحليل أجنتهم، إما لأسباب أخلاقية أو عاطفية، وهم في هذه الحالة قد يختارون أن تخضع أجنتهم لاختبار PGT-A غير الجراحي.بالإضافة إلى ذلك، لديهم استشارات نفسية ومهنية في مركزنا لإرشادهم إذا ما رغبوا في ذلك.

 

هل أنت بحاجة إلى مساعدة.
نحن نوجهك دون التزام.