عدم الخصوبة والعقم عند الرجال

Infertilidad masculina - Instituto Bernabeu
هل أنت بحاجة إلى مساعدة
+34 965 50 40 00

 

يتطلب تحديد عدم الخصوبة دراسة حالة كل واحد من الزوجين.ويتحمل العامل الذكوري بشكل مباشر ما يقرب من نصف حالات العقم، أي عدم القدرة على الإنجاب؛ بينما يقصد بعدم الخصوبة الصعوبة التي تواجه الرجل في إنجاب الأطفال، ويرجع ذلك في كثير من الأحيان إلى انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

وهناك نوعان من أنواع عدم الخصوبة عند الذكور، هما: العقم المطلق الذي يقصد به عدم إمكانية إنجاب الأطفال مطلقاً ويؤثر على واحد في كل 500 رجل، والعقم النسبي أو ضعف الخصوبة الذي يحتاج فيه الرجل إلى وقت أكثر من المعتاد لحدوث الحمل.

 

ما هي أسباب العقم عند الرجال؟

قد يكون السبب خلقياً (ولد معه)، كما في حالة الاضطرابات التشريحية أو الهرمونية، وتشوهات الأعضاء التناسلية الذكرية، أو التي تحدث بشكل ثانوي بسبب العادات السامة مثل استهلاك المخدرات أو التعرض لها، والالتهابات التناسلية، والعقارات، والإشعاعات أو الملوثات البيئية.

وتعتبر التغييرات في معايير السائل المنوي من المشاكل الأكثر شيوعاً، مع عدم وجود سبب معروف أو بارز. وبعبارة أخرى، تدل على امتلاك عدد منخفض من الحيوانات المنوية (Oligozoospermia)، مع ضعف في الحركة أو انخفاض القدرة على الحركة (Asthenozoospermia) أو امتساخ النطف (Teratozoospermia) وغيرها.

وقد تكون هناك أيضاً أسباب أكثر تحديداً ومعروفة للتغييرات في السائل المنوي، مثل مشاكل انسداد المسالك المنوية، والالتهابات، والأسباب الوراثية التي تتداخل مع تلقيح البويضة أو جودة الجنين، فضلاً عن أمراض معينة من شأنها أن تسبب في تغيير في وظيفة الإنجاب.

وثمة حالة أخرى تحدث في كثير من الأحيان تتمثل في الرغبة في إنجاب طفل بعد إجراء عملية قطع القناة المنوية. وفي هذه الحالة، ينبغي اللجوء، في معظم الحالات، إلى تقنية المساعدة على الإنجاب.

 متى ينبغي استشارة الطبيب؟

يجب استشارة الطبيب بعد مرور فترة على الجماع دون استعمال وسائل منع الحمل دون حدوث الحمل: بعد مرور حوالي سنة إذا كان عمر الزوجة يقل عن 35 سنة، وبعد مرور ستة أشهر إذا كان عمرها يتراوح بين 35 و40 وعند محاولة الإنجاب عندما يتجاوز عمرها 40 سنة، ودون أي تأخير عندما تكون هناك معطيات طبية توجيهية في السجل الطبي للرجل، كما هو الحال مع العمليات الجراحية في مرحلة الطفولة لتصحيح تشوهات الأعضاء التناسلية: الإحليل التحتي (التي تؤثر على القضيب)، واختفاء الخصية (اختفاء إحدى الخصيتين أو كلاهما من كيس الصفن)، أو هناك صعوبات في الجماع.

وكانت احتمالات العلاج حتى قبل بضعة عقود شحيحة وكان اللجوء إلى بنك الحيوانات المنوية الخيار الوحيد؛ في حين يمكن اليوم، بفضل التلقيح الاصطناعي (FIV) وحقن السائل المنوي في سيتوبلازم خلية البويضة (ICSI) والتقنيات المرتبطة بها للحصول الحيوانات المنوية من الخصيتين، الحصول الحيوانات المنوية بتقنيات متطورة على نحو متزايد مثل: استخلاص الحيوانات المنوية من البربخ عبر الجلد (PESA) وخزعة الخصية، وبالتالي فإن استخدام الحيوانات المنوية المتبرع بها أصبح مقتصراً على حالات قليلة فقط.

 اختبارات لدراسة وتقييم العقم عند الذكور

يعتبر إجراء مقابلة مع اختصاصي جزءً أساسياً من الدراسة، لأنها تساعدنا على توجيه الاختبارات توجيهاً دقيقاً بالشكل الذي يقدم لنا معلومات مفيدة. وينبغي على الطبيب في هذه المقابلة أن يبحث في كل ما يمكن أن يؤثر على جودة السائل المنوي: حالات العقم السابقة في العائلة، والتعرض للمواد السامة، وأنماط الحياة الصحية، وغيرها.

ويعتبر اختبار تحليل السائل المنوي أمراً ضرورياً. ويتميز هذا الاختبار بسهولة إجرائه وتوفيره الكثير من المعلومات لتوجيه العلاج وطلب اختبارات إضافية.

ويعتبر فحص الجهاز البولي مهم عند الرجال الذين يعانون من بعض الاضطرابات في السائل المنوي أو المشاكل الوظيفية. وسوف ينصحنا الاختصاصي في طب الذكورة بأفضل تقنية لتحسين نتائج العلاج المساعد على الإنجاب أو حتى من دون اللجوء إلى هذا النوع من العلاجات.

وتكمل دراسات الكروموسومات والدراسات الجينية، وفحص الدم وعينات السائل المنوي (تحليل الحمض النووي للحيوانات المنوية، فحص التهجين الموضعي المتألق) الاختبارات المعتادة التي يخضع لها الرجال في حال الضرورة.

ولا ينبغي أبداً بدء علاج العقم استناداً إلى تحليل السائل المنوي ودون إجراء دراسة كاملة على الرجل: كم يا ترى عدد علاجات الإخصاب أو الإخصاب الأنبوبي غير الضرورية أو غير الفعالة التي أجريت بهذه الطريقة!

؟ هل تراه مهما؟ نعم لا

تحاليل النتائج

أنظر المزيد

النتائج التي نحصل عليها حاصلة على الاعتماد من الشركات الخارجية التي تصدر شهادات الاعتماد.

هل أنت بحاجة إلى مساعدة.
نحن نوجهك دون التزام.