وحدة المناعة الإنجابية في معهد بيرنابيو

الاستشارة، والتشخيص والعلاج لتفادي الرفض المناعي للجنين

يشير مصطلح المناعة إلى الحماية التي يطورها جسم الإنسان ضد الأمراض المعدية، أي القوة الدفاعية للجسم البشري.

يحتوي جسم الإنسان على نوعين من المناعة، مناعة وراثية فطرية يتوفر عليها كل كائن حي – بما في ذلك النباتات – ومناعة مكتسبة، يكتسبها الجسم في الأساس نتيجة تذكر رد دفاعاتنا، بحيث عندما يتعرض الجسم مرة أخرى لنفس العدوى، فإن الاستجابة تكون سريعة ومنسقة.

وهناك سؤال يتكرر بشدة في الاستشارات الطبية المتعلقة بالخصوبة وهو الآتي: هل من المحتمل أن جسمي يرفض أجنتي ولذلك لا أستطيع الحمل؟

يتوفر الرحم على مناعة خاصة تسمح بزرع الجنين، وبنفس الطريقة يحتوي الجنين على جزيئات تسمح بإدراجه في خانة الأجسام غير العدوانية، ولذلك لا تهاجمه دفاعاتنا أبداً.

ويعني زرع الجنين تخفي الجنين في مرحلة ما ويحمي نفسه ضد نظام الدفاع المناعي للأم.

وبما أن الجنين، سواء جاء من بويضات خاصة أو من بويضات متبرع بها، يكون دائما نسيجاً غريباً عن الجهاز المناعي، ولذلك ينبغي أن يكون هناك تواصل بينهما يسمح للجنين بالتعشيش أولاً ثم النمو.

وفي بعض الأحيان، لا تحدث عملية التحمل المناعي بشكل صحيح، مما يتسبب في فشل زراعة الجنينن سواء بعد حدوث حمل طبيعي، أو بعد التلقيح الاصطناعي أو تكرار الإجهاض.

كيف يمكن التعامل مع المشاكل المناعية المرتبطة بالخصوبة؟

هناك سبل مختلفة للعلاج، تبعاً للحالة المرضية، ويجب أن تكون مخصصة حصراً حسب السجل الطبي للمريض ونتائج الفحوصات المخبرية.

كيف يمكن حلها؟ وحدة معهد بيرنابيو للمناعة الجنينية.

لقد أنشأنا في وحدة فشل زراعة الجنين في معهد بيرنابيو قسماً متعدد الاختصاصات بالتعاون مع الدكتور باسكوال ماركو، الأخصائي في أمراض الدم والخبير في هذه المسائل، إلى جانب أطباء أمراض النساء والأجنة ينتمون إلى وحدة المناعة الإنجابية في معهد بيرنابيو . وتقدم هذه الوحدة تقييماً وعلاجاً لما قبل حدوث الحمل، وبعد حدوثه، وطوال فترة الحمل.

ويتوفر معهد بيرنابيو على وحدة للحمل ذو المخاطر العالية يشرف عليها الدكتور فرانثيسكو سيليرس، من أجل ضمان نجاح الحمل إلى نهايته.

ما هو الدور الذي تلعبه المناعة في زرع الجنين؟

أولاً، كشف الجنين بالمفهوم الصريح للعبارة. ويتوفر الجنين على جزيئات تسمى مستضدات الكريات البيضاء البشرية (HLA)، توجد في جميع الخلايا، ولكنها موجودة فقط في الأجنة. وتوجد مستضدات الكريات البيضاء البشرية من النوع (ج)، و(ز) و(ه) في الجنين وهي موروثة عن الأب والأم. ويرى البعض أن عدم توافق مستضدات الكريات البيضاء البشرية من النوع (ج) عند الأب والأم هو سبب فشل زراعة الجنين، وحتى بعض أمراض المشيمة، مثل تأخر النمو داخل الرحم أو تسمم الحمل. وعلى الرغم من ذلك، ما يزال هناك جدل كبير حول هذا الموضوع، بالنظر إلى نشر نتائج متناقضة. ويشكل غياب دراسات مصممة بشكل جيد على أساس مجموعة من المعايير الواضحة عقبة أمام الجزم بأن عدم التوافق المذكور هو السبب في  ذلك، على الرغم من أنه يشكل مجالاً واعداً للبحث.

ثانياً، يبدو أن دور دفاعاتنا في زرع الجنين أساسي لفهم تعقيد الخطوات المطلوبة لتكون المشيمة والتعشيش السليم. المناعات الأكثر دراسة على مستوى الرحم هي الخلايا القاتلة الطبيعية (NK). وتساعد الخلايا القاتلة الطبيعية الجنين على الربط بين الأوعية الدموية للأم والأوعية الدموية للجنين التي تتشكل أيضاً بمساعدتها. وإذا كان هناك عدد كبير جداً من الدفاعات، تتشكل أوعية غير منسقة وغير فعالة، مما قد يتسبب في الإجهاض أو فشل زراعة الجنين.

أما الدفاعات الأخرى، التي توجد في جميع أنحاء الجسم، فهي الخلايا التائية المساعدة (LTH) التي تتذكر العدوى السابقة وترسل إشارة إلى الدفاعات التي تسبب الالتهابات، خاصة كل الخلايا التائية المساعدة من النوع الأول، في حين أن الخلايا التائية المساعدة من النوع الثاني تنتج الدفاعات المضادة للالتهابات. ونحن نعلم أن التوازن بينهما مهم في زراعة الجنين، بحيث يحدث الإجهاض بشكل متكرر أو فشل زراعة الجنين عندما تكون نسبة الخلايا التائية المساعدة من النوع الأول أكبر من الخلايا التائية المساعدة من النوع الثاني.  

كيف يمكنني معرفة ما إذا كان لدي عامل مناعي مرتبط بمشكلتي الإنجابية؟

أولا، لا ننصح بإجراء هذا النوع من الاختبارات للمرضى الذين لم يواجهوا فشلاً متكرراً في زراعة الجنين أو يعانون من حالات الإجهاض المتكرر، لأن غياب دراسات تتفق على أدلة علمية حول هذه المسألة لا يسمح بالاعتماد عليها حتى الآن. ولكن إذا كنا أمام حالة من الحالات المذكورة أعلاه، واستبعاد سبب أكثر ترجيحاً من هذا السبب، يمكن إجراء اختبار على الدم لتقييم قدرة جهاز المناعة في الجسم على زراعة الجنين، مع تقييم نسبة الخلايا القاتلة الطبيعية (NK) الأكثر ارتباطاً بذلك، والعلاقة بين الخلايا التائية المساعدة من النوع الأول والخلايا التائية المساعدة من النوع الثاني.

؟ هل تراه مهما؟ نعم لا

تحاليل النتائج

أنظر المزيد

النتائج التي نحصل عليها حاصلة على الاعتماد من الشركات الخارجية التي تصدر شهادات الاعتماد.

هل أنت بحاجة إلى مساعدة.
نحن نوجهك دون التزام.