مبحث الغدد الصماء وعلم التغذيّة (Endocrinology and nutrition)

المجالات التي يعمل فيها هذا القسم هي كما يلي:

خصوبة الإناث والذكور

كل يوم بعد يوم تحظى التغيرات في النظام الغذائي و الهرموني بمزيد من الاهتمام في مجال الخصوبة. لا يجب أن ننسى أن الخصوبة تنظم عن طريق نظام الغدد الصماء.

نجد أن حالات الإجهاض المتكررة أو مشاكل العلوق عند النساء كثيرا ما تكون ناجمة عن اضطرابات الغدد الصماء مثل أمراض الغدة الدرقية، مرض السكري، والبدانة، والمبيض المتعدد الكِيسات، ضمن عوامل أخرى. خصوبة الرجال ترتبط أيضا بالمشاكل هرمونية (مرض الغدة الدرقية، مرض السكري أو نقص هرمون التستوستيرون في أي حالة).

يوفر قسمنا المختص بمبحث الغدد الصماء وعلم التغذية إمكانية إتباع المريض نهج شامل، من خلال تقييم للنظام الغذائي والهرموني وفيما بعد ذلك، توفير العلاج والمراقبة المناسبة، مما يسمح، في بعض الحالات، باستعادة وظيفة الإنجاب دون الحاجة إلى إتباع غيرها من تقنيات إضافية.

علم أمراض النساء

نشمل في متابعتنا الوقائية للأمراض النساء معالجة اضطرابات الغذائية، والأيضية (metabolic) والهرمونية التي تحدث في مراحل مختلفة من الحياة، وخاصة في مراحل حاسمة جداً مثل مرحلة انقطاع الطمث حيث تحدث عادةً اضطرابات في وزن الجسم، وأمراض الغدة الدرقية وفقدان تدريجي للحجم العظمي ما يترتب عنه تخلخل العظام وغيرها. مهمتنا هي المساعدة على أن تكون الحياة في هذه المراحل على أفضل وجه ممكن، ومنع ظهور هذه الاضطرابات، وكشفها المبكر وعلاجها عندما تظهر.

طب التوليد

إنها لحقيقة أن المرأة الحامل عندما تتعرض لمرض السكري، أو مرض الغدة الدرقية، أو خلل في وزن الجسم أو غيرها من أمراض الغدد الصماء، فإن التوقّع الأمومي-الجنيني سيتعرض إلى بعض الشكوك بسبب الخطر الناجم عن احتمال وقوع تشوهات وغيرها من المضاعفات. ولكن، مع فحص والعلاج محدد، يتحسن التوقّع ويصبح يشابه غيرها من التوقعات في حالة حمل عادي.

يتيح قسمنا المختص إمكانية تقييم ما قبل الحمل في عيادتنا الخاصة بالفحص قبل العلوق، حيث يتم تقييم النظام الغذائي والغدد الصماء سابق الحمل والمراقبة طوال فترة الحمل وفيما بعد الولادة، وذلك من أجل تحقيق أفضل نتائج ممكنة لكل من الرضيع والأم.

أمراض محتملة وطريقة التعامل معها

مرض السكري

"أي امرأة تعاني من مرض السكري وهي في سن الإنجاب يجب أن تضع خطة لفترات حملها"

  • يجب أن تستعمل أدوية منع الحمل المناسبة.
  • تقييم مضاعفات السكري (اعتلال الشبكية السكري، الاعتلال العصبي، أمراض القلب). يتم تقييم مدى خطر الحمل بالنسبة للمرأة وابنها.
  • إذا لم تكن هناك مضاعفات للحمل، يقام بتحسين الضبط الأيضي قبل العُلوق.
  • متابعة أثناء الحمل، من خلال ضبط العلاج على الحاجيات المعينة.
  • مراقبة أثناء الولادة.
  • تحديد الاحتياجات من الأنسولين وضبط النظام الغذائي في فترة ما بعد الحمل.

أمراض الغدة الدرقية

"يسبب الاعتلال في الغدد الدرقية، الذي لم يخضع لعلاج في فترة ما قبل الحمل، خطرا حتميا يؤدي إلى الإجهاض التلقائي وإصابة الجنين بأضرار عصبية"

  • تقييم فيما قبل العُلوق للنظام الهرموني ولجهاز المناعة.
  • ضبط العلاج في فترة ما قبل الحمل.
  • ضبط العلاج أثناء فترة الحمل.
  • ضبط العلاج كل ثلاثة أشهر.
  • تقييم مخاطر الاختلال الوظيفي الغدة الدرقية في الصبي المولود (تقرير يرفع إلى الطبيب الخاص بالولدان).

البدانة

"بدانة الأم مرتبطة بتوّقع أمُومي-جنيني غير سليم: التشوهات الخلقية، ضخامة الجسم، إلخ. لذا يجب حل هذه المشكلة في الفترة السابقة للحمل."

مضاعفات أخرى

"يخضع أي خلل هرموني إلى عدم التوازن خلال التغيرات الأيضية التي ينطوي علها الحمل، لذلك يجب تقييمه ورصده فيما قبل العُلوق من أجل تجنب مضاعفات للأم وللجنين."

  • فرط إنتاج البرولاكتين (Hyperprolactinemia)
  • متلازمة تعدد الكيسات في المبيض.
  • خلل فوق الكلوي (متعلق أم لا بمرض السكري).
  • أمراض الباراتيفوئيد (نظِيْرَةُ التِّيفِيَّة ).
  • فرط التنسُّج فوق الكلوي الخلقي (دراسة واستشارة وراثية).
  • داء السكري الكاذب.

داء السكري الناتج عن الحمل

بالإضافة إلى المراقبة الجيدة للأمراض المذكورة أعلاه، هناك مرض غدد الصماء "أَصِيل" خلال فترة الحمل. داء السكري الناتج عن الحمل هو عبارة عن تغيير يحدث في أيض الجلوكوز، يتم اكتشافه لأول مرة خلال الحمل. يحدث في ما يصل إلى نسبة 10% من جميع النساء الحوامل.

يقام التشخيص بين 24 و28 أسبوعا من بدء الحمل عن طريق اختبار أوسوليفان (O’Sullivan’s Test) لجميع الحوامل واختبار تحمّل الجلوكوز الفموي الزائد (Glucose Tolerance Test) إذا كانت الحاجة تتطلب ذلك.

في أول زيارة للطبيب يتم التحقق من التشخيص ويجرى فحص بدني. كما أنّه يتم تقديم نصائح في مجال التغذية وبعض الأنشطة الرياضية، وتوفير جهاز قياس الجلوكوز في الدم (Glucometer) لأداء الرصد الذاتي لمستوى السكر في الدم وفي البيْلة كيتونية (Ketonuria). وفي الزيارة الثانية سيتم تقيم معايير المعالجة بالأنسولين (40% من النساء يتعرضن إلى داء السكري الناتج عن الحمل).

خلال الفحوصات التالية سوف يقام برصد وضبط العلاج، وفقا لدرجة السيطرة الأيضية وفترة الحمل. وفي وقت لاحق، يتم القيام بتقرير للحظة الولادة وتقدّم توصيات للفترة ما بعد الولادة. انطلاقا من 6 أسابيع بعد الولادة، ستتطلب الحاجة القيام بتحليل لإعادة التصنيف بعد الولادة.

طب أمراض الجهاز البولي والجهاز التناسلية للرجال

كما هو الحال عند النساء، فإنه من المستحسن للرجال اتخاذ وقاية أمراض الجهاز التناسلي والجهاز البولي. في معهدنا نشمل كذلك معالجة الاضطرابات الغذائية، والأيضية والهرمونية التي تحدث في مختلف مراحل الحياة، مع تركيز خاص على الكشف المبكر عن سرطان البروستاتا وظهور ضعف المناسل الوظيفية المتأخر (Late-Onset Hypogonadism)، الذي يعادل مرحلة انقطاع الطمث في النساء، والمسمى أيضا "إياس الذكور" (Andropause)، تحدث خلاله نتائج مماثلة لتلك التي تحدث في انقطاع الطمث وتتم معالة بطريقة هرمونية فعالة، لمنع تخلخل العظام في المستقبل وتحسين الاختلال الوظيفي الجنسي، ضمن أمور أخرى. وكما هو الحال في النساء، هدفنا هو مساعدة على أن تكون الحياة في هذه المراحل على أفضل وجه ممكن.



© Instituto Bernabeu. اسبانيا. | Alicante | Elche | Cartagena | Benidorm | +34 902 30 20 40 | | اتفاقية استخدام الموقع | Cookies policy

IBbiotech Fundación instituto bernabeu TÜV EFQM SEP Sanidad excelente SEP Internacional